Menu
الأربعاء 26 نيسان 2017

نقابة المعلمين تشيد بالوقفة الوطنية لرفض الاعتداءات على اعضائها

نقابة المعلمين تشيد بالوقفة الوطنية لرفض الاعتداءات على اعضائها
السبيل  - عبر مجلس نقابة المعلمين الاردنيين عن شكره وتقديره لكل أعضاء الهيئة المركزية والهيئة العامة من معلمين ومعلمات على تفاعلهم مع قرار المجلس وتلبية دعوته للتضامن مع زملائهم في مدرسة المرقب الثانوية بعمان.

واشاد المجلس في بيان صحفي حصلت وكالة الأنباء الأردنية ( بترا ) على نسخة منه، بالتزام أعضاء الهيئة العامة لنقابة المعلمين بدعوته لتنفيذ وقفة احتجاجية في مدارس المملكة يوم امس وتخصيص الحصة الاولى في جميع مدارس المملكة للحديث عن المعلم ورسالته المقدسة وكرامته وأهميته في بناء العقول واعداد الاجيال، والتأكيد كذلك على حرمة المدرسة باعتبارها منارة للعلم ومركزا لاعداد اجيال المستقبل والبيت الثاني للطلبة.

كما تقدم المجلس بالشكر إلى كافة أفراد المجتمع الاردني والمؤسسات الرسمية والشعبية التي وقفت إلى جانب المعلمين وساندت النقابة واكدت رفضها للاعتداء على معلمي ومدرسة المرقب واستنكرت هذه التصرفات الدخيلة على مجتمعنا وتتنافى مع قيمه النبيلة.

كما ثمن المجلس دور وسائل الاعلام المختلفة التي تفاعلت مع حادثة الاعتداء على المدرسة بكل مسؤولية ومهنية.

بدوره اكد نائب نقيب المعلمين ابراهيم شبانه، ان مجلس النقابة سيكثف جهوده بالتعاون مع لجنة التربية في مجلس النواب باتجاه إقرار وثيقة أمن وحماية المعلم التي تطالب بها نقابة المعلمين منذ أكثر من عامين، وتغليظ العقوبة على كل من تسوّل له نفسه بالإعتداء على حرمة المدرسة أو أيٍّ من منتسبيها من معلمين أو معلمات.

واكد شبانه ضرورة الاتفاق ما بين نقابة المعلمين ووزارة الصحة على صيغة نهائية لضبط التقارير الطبية الكيدية التي يتحصل عليها المعتدون على المعلمين.

وكان نائب نقيب المعلمين وأعضاء مجلس النقابة حضروا يوم امس الخميس فعاليات الطابور الصباحي والوقفة الاحتجاجية في مدرسة المرقب.

كما شارك في الفعالية عدد من شيوخ ووجهاء المنطقة ورجال الامن العام ومدير التربية والتعليم للواء ماركا، والذين أكدوا التفافهم حول المعلم باعتباره المربي والقدوة، مؤكدين اهمية احترام المعلمين والحفاظ على هيبتهم، ودعوا إلى ضرورة إلقاء القبض على بقية المعتدين وايداعهم للجهات القضائية المختصة.

إضافة تعليق

0
  • خالد عبدالله الزعبي

    تبليغ

    رسالة من قاع القلب الى المعلم .... الذي امتدت البه ايادي الجهل ......
    سيدي المعلم
    انت سيدي ؛ لأنني تعلمت منك صناعة الحرف وتهجئة الكلام
    انت سيدي ؛لأنك القنديل الذي تجاوزت من خلاله سراديب الجهل ووحشة الظلام ....
    انت سيدي ؛لانك ضربتني لاتعلم منك كيف يكون النظام ... الآن وقد عرفت السبب سامحتك ...!!!
    سامحتك عن كل نبرة خشنة خاطبتني بها أو كشرة رمقتني بها فمنك تعلمت الوصول إلى قمة الأدب ...الآن. يجيء دورك لأن تسامحني يا سيدي عن كل فوضى صنعتها ، وعن كل زلة نطقت بها لا تتجاوز أن نسميها مشاكسة صغار أو رعونة او طيش شباب ... فأرجوك سامحني فإنني مدان إليك حتى يوارى جسدي التراب ،ذلك لان كل بديهية وكل شذرة علم تعلمتها في هذه الحياة كانت لا تأتيني فامتلكها لولا أن علمتني انت إياها أو شققت طريقي اليها بقلمك عبر صفحات كتاب ...سيدي ...
    إن رسالتي اليك لا تتعدى انني أمجد عطائك واثني عليه فأسعف قلمي ليطرز لك بالحرف بطاقة شكر وتقدير ذلك لأنك انت الذي تستحق التقدير
    سيدي المعلم : ـ اقولها بملء فمي سيدي المعلم..!!! لأنك علمتني أبجديات الأدب فلا يكون لي الآ أن أتكلم معك بادب ....!!!!
    ولأنك علمتني الإحترام فلا بد لي الا أن أحترمك ...!!!
    ولأنك علمتني الصدق فلا بد لي إلا أن اكون صادقا معك ...!!!
    ولأنك علمتني بالصغر فسأنقش اسمك على كل حجارة الدنيا ...!!!!
    ولأنك علمتني حرفاً سأضل لك عبداً ...!!!!
    سيدي المعلم : ـ ان هم لم ينصفوك فأني سارافع عنك في محاكم الدنيا فانا المحامي ...ولولاك لم اكن ...!!!!ولأنهم أوجعوك فسأكون لك البلسم الشافي فأنا الطبيب ولولاك لم أكن ...!!!!

    وان جهلهم هدم بيوتاً فسأبني لك قصراًفأنا المهندس ولولاك لم أكن ...!!!

    ولأنك الشمعة التي احترقت لتنير دربي فساحرس ظلام ليلك لأنني أنا الجندي ولولاك لم أكن ...!!!.
    بقلم خالد الزعبي
    متقاعد/ رئيس قسم سابق.

عد إلى الأعلى