Menu
الأحد 26 آذار 2017

«النواب»: موقف ريما خلف ضد «إسرائيل» يعبر عن حس وطني وإنساني

«النواب»: موقف ريما خلف ضد «إسرائيل» يعبر عن حس وطني وإنساني
عمان- السبيل
 أشاد مجلس النواب بموقف الأمين العام التنفيذي للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الاسكوا) السابق الدكتورة ريما خلف، والمتمثل برفضها سحب تقرير أصدرته "الاسكوا" حول الممارسات الإسرائيلية في الأراضي المحتلة، الذي أدان تلك الممارسات بحق الشعب الفلسطيني، واصفاً "إسرائيل" بـ"دولة فصل عنصري".
وثمن المجلس، في بيان صحفي أصدره الاثنين، موقف خلف، التي قدمت استقالتها بناء على الضغوط التي تعرضت لها من قبل الأمم المتحدة والأمين العام، قائلاً "إن هذا الموقف يعبر عن حس وطني وإنساني، وعن ضمير كل عربي ومسلم يرفض الظلم والاستبداد".
 وأعاد "النواب" التأكيد على مواقف الأردن الثابتة، بقيادة الملك عبدالله الثاني، إزاء القضية الفلسطينية القائمة على حتمية قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على التراب الوطني الفلسطيني وعاصمتها القدس، وعودة وتعويض اللاجئين.
 كما حيا المجلس وقوف الشعب الفلسطيني أمام الصلف الإسرائيلي والممارسات العنصرية التي تقوم بها سلطات الاحتلال يومياً ضد فلسطين أرضاً وشعباً ومقدسات.
وكانت خلف قدمت استقالتها من منصبها، رفضًا للضغوط التي أدت إلى سحب تقرير أكدت فيه أن الاحتلال الإسرائيلي أنشأ بالفعل نظام فصل عنصري، ودعت فيه إلى إعلان الطوارئ لمتابعة شؤون ضحاياه من الفلسطينيين.
 التقرير الذي حمل عنوان "الممارسات الإسرائيلية نحو الشعب الفلسطيني ونظام الفصل العنصري"، تألّف من 744 صفحة، إضافة إلى ملحقين، وتعد هذه المرة الأولى التي تتهم فيها وكالة تابعة للأمم المتحدة صراحة، "إسرائيل"، بالفصل العنصري.
 وأثارت ريما خلف ضجة في أروقة الأمم المتحدة في مؤتمر صحفي عقدته في بيروت كون التقرير بني وفق الاستقصاء العلمي وبناء على أدلة قاطعة، واكد أن "إسرائيل" أقامت نظام فصل عنصري تجاه الشعب الفلسطيني بأكمله، يقوم على تفتيت هذا الشعب سياسيًا وجغرافيًا، وعلى قمع الفلسطينيين حيثما وجدوا.
وتقرير الإسكوا يعد المرة الأولى التي تتهم فيه وكالة تابعة للأمم المتحدة صراحة، "إسرائيل"، بالفصل العنصري.
وهاجمت ريما خلف "إسرائيل" والولايات المتحدة في التقرير، وذكرت أنها دعت الأمين العام للأمم المتحدة لمراجعة قراره بسحب التقرير لكنه رفض وتمسك بقراره متجاهلاً ما يمثله التقرير؛ كونه يعد قيمة بحثية منسجمة مع ما نصت عليه معايير القانون الدولي.
 وأشارت الى أن الأمين العام تعرض لضغوط بسبب التقرير، مع إصرارها في تصريحات لها قبل استقالتها على ما توصل له التقرير من أن "إسرائيل" قد أسست نظام فصل عنصري يهدف لتسلّط جماعة عرقية على أخرى، وأن الأدلة التي قدمها التقرير قطعية، وأن الواجب يفرض تسليط الضوء على الحقيقة، وأن هذه الممارسات لا يمكن تبريرها.

إضافة تعليق

0
  • لا توجد تعليقات
عد إلى الأعلى