Menu
الثلاثاء 24 كانون الثاني 2017

دراسة: الأرجيلة ترفع أعراض إصابة الشباب بالأمراض التنفسية

دراسة: الأرجيلة ترفع أعراض إصابة الشباب بالأمراض التنفسية
عمان- السبيل
خلصت دراسة طبية أعدها باحثون في مكتب مكافحة السرطان التابع لمركز الحسين للسرطان، إلى ارتفاع الأعراض المتصلة بأمراض الجهاز التنفسي لدى فئة الشباب المدخنين للأرجيلة.
رئيس قسم الأمراض الصدرية والعناية الحثيثة، مدير مكتب مكافحة السرطان الدكتور فراس الهواري قال إن نتائج الدراسة صادمة، وتشير إلى زيادة في ظهور أعراض الأمراض التنفسية المزمنة لدى فئة الشباب ممن يدخنون تبغ الأرجيلة بشكل منتظم.
وتتمثل هذه الأعراض بـ"السعال، وضيق النفس، وزيادة افراز البلغم"، بحسب الهواري، والتي قد تبدو للبعض بأنها أعراض غير خطرة، لكنها تعد أدلة واضحة على وجود مشاكل صحية في الجهاز التنفسي.
وكشفت الدراسة أن مدخني الأرجيلة يتمتعون بوزن زائد بما يقارب الـ 6 كغم، مقارنة بغير المدخنين، مشيرة إلى أن زيادة الوزن أمر متوقع؛ نظراً لآلية تدخين الأرجيلة لفترة طويلة، والتي عادةً ما يتخللها تناول وجبات ومشروبات.
وأظهرت الدراسة التي استغرق إعدادها عامين، أن قراءات وظائف الرئة أضعف لدى الشباب الذين يستخدمون تبغ الأرجيلة، مقارنة مع غير المدخنين، كما أن هنالك انخفاضا في قدرتهم على ممارسة النشاط البدني، فضلاً عن إمكانية أن يتسبب استخدام الأرجيلة بإرهاق مبكر لعضلات الجسم.
وأجرى مكتب مكافحة السرطان فحصاً لأثر تدخين الأرجيلة على المدى الطويل على وظائف الرئة، وقياس الجهد الرياضي للقلب والرئة عند مجموعة من الشباب الذكور، الذين تراوح معدل أعمارهم ما بين 18-24 عاماً، حيث قام فريق الدراسة بمقارنة الحالة الصحية لـ69 مدخناً شاباً للأرجيلة مع 69 شاباً من غير المدخنين.
يشار إلى أن مكتب مكافحة السرطان في مركز الحسين للسرطان تأسس عام 2010 لتولي المهام القائمة على الأدلة التي تهدف إلى خفض نسبة الإصابة بالسرطان، وما يتعلق به من تعقيدات طبية ووفيات في الأردن.
من جهته، قال مدير عام مركز الحسين للسرطان الدكتور عاصم منصور إن المركز متمثلاً بإدارته في سعي وجد دائمين لدعم الدراسات والأبحاث الوطنية التي تسهم في رفع مستوى وعي المواطن بأهمية الوقاية والحفاظ على الصحة العامة؛ لما لها من أهمية في رفد البلد بالطاقات الشبابية الخلاقة، وإعداد جيل واع ومثقف، يتمتع بالصحة والعافية لتحمل مسؤولياته الوطنية والاجتماعية والاقتصادية لبناء الوطن.
وأكد أن المركز لن يتوانى عن الاستمرار في القيام بدوره الريادي في التثقيف والتوعية، والتدريب والتعليم، مشدداً على أهمية تكاتف الجهود الوطنية في التصدي لآفة التدخين التي تفتك بجيل الشباب؛ من خلال تطبيق قانون منع التدخين وعدم التراخي عن ذلك. 

إضافة تعليق

0
  • لا توجد تعليقات
عد إلى الأعلى