Menu
الأحد 26 آذار 2017

طلبة «التوجيهي الأجنبي» يعتصمون أمام «النواب»

طلبة «التوجيهي الأجنبي» يعتصمون أمام «النواب»
السبيل– مراد المحضي
 نفذ العشرات من طلبة الثانوية العامة، "التوجيهي الاجنبي" وأولياء أمورهم، - الدارسين في مصر والسودان وتركيا- اعتصاما أمام مجلس النواب؛ أمس، للمطالبة بالغاء قرار وزارة التربية والتعليم عدم الاعتراف بشهاداتهم الا بعد إجراء امتحان وطني لهم.
ويأتي اعتصامهم هذا لإيجاد حل للمعاناة التي يعانون منها في معادلة شهاداتهم، حيث ان وزارة التربية والتعليم منعت التصديق على هذه الشهادات وفق ما قالوا، وبينوا أن الوزارة أصدرت قرارات يجب الا تطبق عليهم حيث ان القرار وفق القانون باطل بأثر رجعي.
واعتبر الطلبة القرار إمعانا في الإضرار بهم وذويهم ممن درسوا خارج الوطن ومزيدا من الاجراءات والقرارات التي تنطوي على عقوبات مبطنة يقصد منها فئة محددة، ممن هم على مقاعد الدراسة في المدارس العربية المتواجدة في غير بلدها الاصلي.
ولفتوا أولياء الأمور الى أنهم قبل إرسال أبنائهم للدراسة خارج المملكة راجعوا وزارة التربية والتعليم، وهي التي أعطتهم الموافقة وأبلغوهم برغبتهم تدريس ابنائهم الثانوية العامة هناك، والوزارة أبلغتهم انه لا يوجد ما يمنع من ذلك، وان شهاداتهم تعادل بالثانوية العامة الاردنية اذا كان هناك امتحان وطني في بلد الدراسة.
وناشد عدد من الطلاب الجهات المعنية والمسؤولة بإيجاد حل لقضيتهم التي يعانون منها منذ فترة طويلة، حيث إنهم بدؤوا يشعرون بأن لا معنى لدراستهم التي تعبوا وثابروا من أجل الحصول على شهادة متميزة.
وقال الاهالي إنهم أرسلوا أبناءهم للدراسة بالخارج بكلفة آلاف الدنانير، وذلك بعد موافقة وزارة التعليم العالي والتربية والتعليم، وانهم تفاجؤوا بالقرار الاخير للوزارة الذي عدوه ظلما لهم.
وأشار الطلبة انهم أتموا دراسة سنة كاملة في الخارج وصادقوا شهاداتهم من وزارة التربية في تلك الدول ومن وزارة الخارجية الاردنية، "ليأتي وزير التربية والتعليم محمد الذنيبات ويحرمهم من حقهم وجهدهم". بحسب قولهم.
يشار إلى ان وزارة التربية والتعليم أصدرت قراراً بعدم معادلة شهادات الأردنيين التي تم الحصول عليها خارج الوطن إلا بشروط أن يكون الطالب مقيماً في الدولة إقامة رسمية، وأن يكون مسجلاً في مدرسة معتمدة، وأن يتقدم للامتحان التحصيلي في الأردن.

إضافة تعليق

0
  • لا توجد تعليقات
عد إلى الأعلى