Menu
الأحد 22 كانون الثاني 2017

فراعنة العصر

    فراعنة العصر


    د. محمد الصلابي
    تحدث الله في القرآن الكريم عن فرعون وعن نفسيته ونريد من القارئ الكريم أن ينظر إلى نفسية فرعون القديم والفراعنة الجدد في عصرنا.
    إن الله وصف فرعون وصفاً دلّ على شدّة تمكن الإفساد من خلقه }إنه كان من المفسدين{ (القصص: ٤)، فحصل تأكيد لمعنى تمكن الإفساد من فرعون، لأن فعله هذا اشتمل على مفاسد عظيمة:
    إقرأ المزيد...

    «وأفئدتهم هواء»



      في ظلال آية
      }ولا تحسبنّ الله غافلاً عما يعمل الظالمون. إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار. مهطعين مقنعي رؤوسهم لا يرتد إليهم طرفهم وأفئدتهم هواء{ (إبراهيم: 42 - 43).
      إقرأ المزيد...

      من هم الخوارج.. الثوار أم الانقلابيون؟

        من هم الخوارج.. الثوار أم الانقلابيون؟

        د.عبد الرحمن البر

        في كل فتنة ومحنة تمر بها الأمة، فإن استخدام بعض أهل العلم الشرعي من قِبل مديري الفتنة يبدو واضحًا؛ إذ هناك دائمًا من الشيوخ من لديه الاستعداد لمساندة أصحاب القوة والسطوة وللتجاوب مع سيف المعز وذهبه، وتقديم التسويغ الفقهي للباطل الواضح.
        إقرأ المزيد...

        المعصية بين الإقرار والإنكار

          المعصية بين الإقرار والإنكار

          د.محمد أبو صعيليك
          روى ابن أبي شيبة في المصنف وأبو داود في السنن بسند صحيح عن العرس بن عميرة وعبدالله بن مسعود رضي الله عنهما قالا: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن المعصية لتقع في الأرض، فيكون من أنكرها كمن غاب عنها، ومن أقرها كمن حضرها»..
          إقرأ المزيد...
          الاشتراك في خدمة RSS لهذا القسم