Menu
الجمعة 24 آذار 2017

أين كانت منظومة الـ(اس 400)؟

أين كانت منظومة الـ(اس 400)؟
عبدالله المجالي
في خطوة استعراضية استدعت الخارجية الروسية السفير الإسرائيلي في موسكو، الجمعة، على خلفية الغارة التي شنتها طائرات الاحتلال الصهيوني على أهداف داخل سوريا.
موقف موسكو هذا يذكرنا بمواقف العرب التي كانت تتلخص في كلمتين؛ نشجب ونستنكر، دون أن يتبعها أي رد فعل عملي، وهي مواقف كانت تتخذ لذر الرماد في العيون من جهة، ولعدم امتلاك القدرة والجرأة على الرد من جهة أخرى.
روسيا نشرت في 26/11/2015 منظومة الصواريخ (اس 400) في سوريا، والمنظومة حسب وسائل الإعلام الروسية تمتاز بقدراتها الدفاعية الخارقة في تدمير الطائرات والتشويش على طائرات الإنذار المبكر، المحمول جواً، وسيطرتها على طائرات الاستطلاع، وغيرها من الطائرات الإستراتيجية والتكتيكية، وهي قادرة على اكتشاف الأهداف لمسافة 600 كلم.
والسؤال هو، أين كانت المنظومة حين اخترقت الطائرات الصهيونية المجال الجوي السوري وضربت أهدافا في العمق؟
الاحتمالات هنا لا تعدو عن ثلاثة؛ إما أن تكون المنظومة غير مفعّلة، والسؤال هو منذ متى ولماذا؟ أو أن المنظومة فشلت في اكتشاف الطائرات الصهيونية، أو أنها اكتشفت الطائرات الصهيونية وتغاضت عنها ربما لوجود تنسيق مسبق أو أن الروس لا يريدون توتير العلاقات مع تل أبيب.
كل هذه الاحتمالات تحمل دليلا واحدا هو أن موسكو تراعي مصالح تل أبيب أكثر مما تراعي مصالح دمشق، وهي بذلك لا تختلف عن سياسة واشنطن إزاء تل أبيب وإزاء العرب الذين يصفون أنفسهم بحلفاء أمريكا. 

إضافة تعليق

0
  • لا توجد تعليقات
عد إلى الأعلى