Menu
الإثننين 27 شباط 2017

الاستثمارات الإسلامية تستهدف مشاريع البنى التحتية إقليمياً

الاستثمارات الإسلامية تستهدف مشاريع البنى التحتية إقليمياً
السبيل - وكالات
 أفادت داي جونزر بأن مشاريع البنية التحتية الكبرى في الشرق الأوسط وأفريقيا باتت تشكل هدفاً استثمارياً أساسياً لرأس المال الإسلامي.
وقال نديم خان، الشريك والمسؤول عن المشاريع وممارسات البنى التحتية في داي جونز، والذي كان وراء تطوير عدد من منتجات التمويل الإسلامي، إن مليارات الدولارات من الاقتصاد الإسلامي المتنامي، ستكون مصدراً أساسياً محتملاً للاستثمار في مشاريع البنية التحتية الضخمة التي تدعم النمو الاقتصادي والاجتماعي لدول جنوب الصحراء الكبرى، لذلك، فإن البيئة القانونية والتنظيمية لعدد من الدول الأفريقية الرئيسة بحاجة إلى التطوير اللازم لاستيعاب المنتجات الإسلامية.
وأضاف خان: «إن البنية التحتية هي القوة الدافعة لنشوء واستمرار اقتصادات رئيسة في أفريقيا ومن أجل الحفاظ على مسارها وتحقيق وعودها فإنها بحاجة إلى الاستمرار في جذب مستويات عالية من رأس المال لتمويل هذه المشاريع».
وتابع: «إن مجتمع الاستثمار الإسلامي لديه رأس المال، ويتمتع بالدافعية والرغبة للمشاركة في المشاريع التي توفر فوائد اجتماعية واقتصادية واضحة للناس وأصحاب المصلحة لذلك يجب سد هذه الفجوة التشريعية بعناية كبيرة».
ومن المتوقع أن تبلغ نسبة الإنفاق على البنية التحتية في الدول الواقعة جنوب الصحراء الكبرى بمعدل 10 % سنوياً، على مدى العقد المقبل، لتصل إلى 180 مليار دولار بحلول 2025 مع المحافظة على حصتها في سوق البنى التحتية العالمية التي تقدر بـ 2 %.
وبالرغم من استمرار الإنفاق على مشاريع البنى التحتية التحولية التي تقدر بمليارات الدولارات في دول مثل نيجيريا وجنوب أفريقيا وغانا وكينيا.
وأضاف خان: «نجاح جنوب أفريقيا في إصدار الصكوك، هو دليل واضح على أسبقية وريادة الاستثمار الإسلامي في الدول الأفريقية الواقعة جنوب الصحراء».

إضافة تعليق

0
  • لا توجد تعليقات
عد إلى الأعلى