Menu
الثلاثاء 21 شباط 2017

مقاتلون مرتبطون بالقاعدة يتقدمون نحو معبر حدودي بين سوريا وتركيا وسط معارك مع «الحر»

    بيروت - (أ. ف. ب)
    أحرز المئات من مقاتلي «الدولة الاسلامية في العراق والشام» المرتبطة بتنظيم القاعدة تقدما نحو معبر باب السلامة الحدودي مع تركيا بعد اشتباكات بينهم وبين «لواء عاصفة الشمال» في الجيش الحر مستمرة منذ مساء امس الاول، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان امس.
    وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس «تجددت الاشتباكات العنيفة بين مقاتلي الدولة الاسلامية ومقاتلي لواء عاصفة الشمال في ريف مدينة اعزاز»، مشيرا الى «تقدم لمقاتلي دولة الاسلام في العراق والشام في قريتين في محيط المدينة في اتجاه معبر باب السلامة الحدودي».
    إقرأ المزيد...

    أوباما يلغي زيارتين لماليزيا والفلبيين بسبب شلل الميزانية

      أوباما يلغي زيارتين لماليزيا والفلبيين بسبب شلل الميزانية
      واشنطن- وكالات
      ألغى الرئيس الأميركي باراك أوباما زيارة إلى ماليزيا والفيليبين، من جولته في أربع دول آسيوية بسبب إغلاق جزئي للحكومة الأميركية، بعد أن أصبحت غير قادرة على تقديم الخدمات للمواطنين، بينما لا يزال مصير بقية الجولة مجهولا.
      وكان من المقرر أن يزور أوباما ماليزيا والفلبيين ضمن جولة في جنوبي شرقي آسيا للمشاركة خصوصا في قمة مجموعة دول آسيا والمحيط الهادي في جزيرة بالي الإندونيسية اعتبارا من الاثنين المقبل.
      وقال البيت الأبيض إنه سيستمر في تقييم امكانية زيارة أوباما لإندونيسيا وبروناي استنادا الى الكيفية التي تسير بها الامور خلال الأسبوع، مشيرا إلى أن أوباما سيوفد إلى هذين البلدين وزير خارجيته جون كيري للحلول مكانه في هذه الجولة.
      إقرأ المزيد...

      مقتل أربعة جنود في هجوم على نقطة تفتيش في اليمن

        صنعاء- (أ.ف.ب)
        هاجم مسلحون ينتمون الى تنظيم القاعدة فجر أمس الاربعاء نقطة تفتيش عسكرية في منطقة ميفع على الحدود بين محافظتي حضرموت وشبوة في جنوب اليمن، ما أسفر عن مقتل اربعة عسكرييين وإصابة آخرين.
        وذكر المصدر ان «مسلحين من القاعدة اطلقوا النار من اسلحة رشاشة على نقطة تفتيش للجيش في ميفعة ما أسفر عن مقتل اربعة جنود واصابة عدد آخر».
        إقرأ المزيد...

        «مظاهرات الطلاب» تكسب احتجاجات مصر زخما جماهيريا

          «مظاهرات الطلاب» تكسب احتجاجات مصر زخما جماهيريا
          القاهرة- الأناضول
          "هذه مظاهرة للإخوان".. كانت هذه هي الكلمة هي الشائعة لوصف أي احتجاج في الشارع المصري منذ عزل الرئيس محمد مرسي، ولكن مع بدء العام الدراسي الجديد اكتسبت الاحتجاجات زخما جديدا، بخروج مظاهرات من فئات أخرى، أبرزها الطلاب.
          ولم تنقطع الاحتجاجات عن الشارع منذ الانقلاب على الرئيس مرسي في 3 تموز الماضي، وكانت في معظمها تخص مطالب عودته للحكم ومناهضة الانقلاب العسكري، في حين ظهرت مع بداية العام الدارسي خلال الأسبوعين الماضيين تظهر احتجاجات تخص الطلاب والحفاظ على الحريات.
          إقرأ المزيد...

          أشتون تلتقي فهمي وموسى والطيب في ثاني أيام زيارتها مصر

            القاهرة- وكالات
            التقت مسؤولة الشؤون الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي كاترين أشتون أمس بكل من وزير الخارجية المصري نبيل فهمي ورئيس لجنة تعديل الدستور عمرو موسى وشيخ الأزهر أحمد الطيب، في حين يتوقع أن تلتقي لاحقا بالرئيس عدلي منصور وبقيادات لحزب الحرية والعدالة لبحث الأوضاع الحالية في مصر.
            وكانت المفوضة الأوروبية قد وصلت القاهرة الليلة الماضية في زيارتها الثالثة لمصر منذ الانقلاب العسكري على الرئيس المنتخب محمد مرسي في الثالث من تموز الماضي.
            ولم تتحدث أشتون للصحفيين عقب اللقاء مع فهمي، لكن الخارجية المصرية قالت إنه ركز على قضايا إقليمية ودولية بينها الأوضاع في سوريا وتطورات مشروع سد النهضة الإثيوبي فضلا عن القضية الفلسطينية والملف النووي الإيراني، وكان لافتا أن بيان الوزارة لم يشر إلى تطرق المباحثات إلى الوضع الداخلي باستثناء الحديث عن برنامج مساعدات اقتصادية يقدمها الأوروبيون.
            إقرأ المزيد...

            مسوغات القلق الإسرائيلي من التقارب الإيراني الأمريكي

              مسوغات القلق الإسرائيلي من التقارب الإيراني الأمريكي
              صالح النعامي
              يمكن القول إن منسوب القلق لدى القيادة الإسرائيلية قد زاد في أعقاب الاتصال التليفوني بين كل من الرئيس الأمريكي باراك أوباما ورئيس ايران حسن روحاني، وما جاء في خطابهما في الأمم المتحدة. فقد وجدت بعض دوائر الحكم في تل أبيب أن خطاب أوباما تحديداً احتوى على ما يبعث على القلق بشأن التزام الولايات المتحدة بمنع إيران من امتلاك سلاح نووي، وذلك للأسباب التالية:
              1- تجنب أوباما العودة الى تأكيد التزام الولايات المتحدة بمنع إيران من الحصول على سلاح نووي.
              2- تشديد أوباما على طابع العمل الدبلوماسي بالتعاون مع المجتمع الدولي في حل بؤر التوتر في العالم، وهو ما فسر في إسرائيل على إنه استثناء مسبق لخيار العمل العسكري ضد إيران كسبيل لمواجهة برنامجها النووي.
              3- ربط أوباما بين مواجهة السلاح النووي الإيراني وقيام دولة فلسطينية، حيث اعتبروا في إسرائيل أن هذا الربط هو أخطر ما جاء في خطاب أوباما. ويرى المراقبون في إسرائيل أن أوباما يدرك قبل غيره أن الحكومة القائمة في إسرائيل حالياً لا يمكن أن تسمح بأي مسار تفاوضي ينتهي بقيام دولة فلسطينية، سيما في ظل تهديد نواب ووزراء حزب الليكود الحاكم بإقصاء نتنياهو عن زعامة الحزب والحكومة في حال وافق على الانسحاب من أي بقعة من الضفة الغربية.
              4- هناك شعور قوي في دوائر صنع القرار في تل أبيب أن «هجوم الاعتدال» الإيراني قد آتي جزءاً من أكله، وإن لغة روحاني التصالحية قد كسرت الكثير من الجليد الذي خلفه في المنصب احمد نجاد، لدرجة أن الكثير من المراقبين في إسرائيل عبروا عن شوقهم إلى نجاد.
              خيبة أمل
              وقد وصل الأمر إلى حد أن بعض المعلقين في إسرائيل قد وصف خطاب أوباما بإنه خطاب «رفع الراية البيضاء»، حيث يرون أن الخطاب دلل بشكل لا يقبل التأويل على ضعف الولايات المتحدة وعجزها عن حمل عبء المسؤوليات الدولية. واعتبر هؤلاء أن الخطاب يعكس تسليم الولايات المتحدة بالهبوط عن قمة قيادة العالم، مشيرين إلى أن الخطاب يدلل على أن أقصى طموح لأوباما هو أن تعمل الولايات المتحدة مع المجتمع الدولي وعبر الاعتماد على الوسائل الدبلوماسية في حل الأزمات العالمية. ولا تتردد النخب المرتبطة بدوائر الحكم في تل أبيب في تحميل أوباما المسؤولية عن تراجع مكانة وهيبة الولايات المتحدة. وترى هذه النخب أن أوباما يصدر الكثير من التهديدات دون أن يقصد تنفيذها، معتبرة أن سلوك أوباما شجع خصوم الولايات المتحدة على تحديها. لكن في مقابل المنتقدين لسلوك أوباما، فإن هناك من يرى أن نتنياهو وحكومته هم الطرف الذي يتوجب عليه أن يغير سلوكه ونظرته للواقع العالمي والإقليمي. ويشير هؤلاء إلى حقيقة أنه ليس من الحكمة أن يطالب نتنياهو أوباما بتحرك عسكري ضد إيران لإحباط مشروعها النووي. وينوه هؤلاء إلى أن نتنياهو لا يدرك حقيقة أن الغرب وعلى رأسه الولايات المتحدة قد أصابه الملل من شن الحروب، وأن القادة الغربيين أصبحوا يفضلون الحلول الدبلوماسية على أي حلول أخرى. ودعا هؤلاء في مقالات وأوراق بحثية نتنياهو إلى ترك «لغته القديمة» وأن يتحدث باللغة التي بات يفهمها المجتمع الدولي، حاثين نتيناهو على ضرورة تعلمه من أداء الرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني. وهناك من لم يتردد في تحميل نتنياهو المسؤولية عن عجز الولايات المتحدة عن أداء دورها الإقليمي في الشرق الأوسط بسبب تعنت حكومتها على الصعيد الفلسطيني. يدعو هؤلاء نتنياهو إلى المسارعة في الموافقة على إقامة دولة فلسطينية لتمكين أوباما من العمل في الساحة الدولية والتوجه لإحباط المشروع النووي الإيراني. ويشدد هؤلاء على أن ربط أوباما بين الدولة الفلسطينية والملف النووي الإيراني يدلل على أنه يتوجب على نتنياهو إعادة تقييم سياساته على صعيد الصراع مع الفلسطينيين إن كان معنياً بدور الولايات المتحدة في إحباط المشروع النووي الإيراني.
              ويؤكد منتقدو نتنياهو أن عليه أن يتوقع أن يفعل اوباما ما يرى إنه يخدم المصالح الامريكية، مشيرين إلى أن أوباما التزم في برنامجه الانتخابي بالانسحاب من العراق وأفغانستان، علاوة على التزامه بتجنيب الولايات المتحدة التورط في مواجهات عسكرية، في مناطق لا يوجد للولايات المتحدة مصالح وجودية فيها. ويشيرون في إسرائيل إلى أن ما يحث أوباما على تبني التوجهات الانعزالية حقيقة أن اختبار نتائج هذه التوجهات قد أثبت إنها أسهمت في تحسين الواقع الاقتصادي في الولايات المتحدة الأمريكية. ويشيرون في هذا الجانب إلى حقيقة أن تقليص النفقات الأمنية، مكن الإدارة من تقليص مستويات البطالة وتعزيز واقع حياة الطبقة الوسطى، إلى جانب التغلب على مشكلة الفائض في انتاج السيارات.
              على كل الأحوال، نتنياهو لا ينوي الاستسلام، وقد أعد العدة لكي يحاول إثبات أن ما وصفه بـ»إستراتيجية الكلام العذب» الإيرانية لن تؤتي أكلها في النهاية.
              إقرأ المزيد...

              «الحر» يقتل 30 جنديا من قوات النظام في درعا ويتقدم في حمص

                «الحر» يقتل 30 جنديا من قوات النظام في درعا ويتقدم في حمص
                دمشق- وكالات
                لقي نحو ثلاثين جنديا من الجيش النظامي مصرعهم جراء استهداف مسلحي المعارضة حاجز العنفة في درعا، بينما تدور اشتباكات عنيفة بين قوات المعارضة والنظام في إطار معركة "قادمون" لفك الحصار عن حمص. في حين وثقت الشبكة السورية لحقوق الانسان مقتل 14 شخصا بمحافظات مختلفة، معظمهم في حلب، بينهم اثنان قضيا تحت التعذيب بالإضافة لمصرع أربعة من عناصر الجيش الحر.
                فقد أفاد ناشطون سوريون أن نحو ثلاثين من الجيش النظامي قتلوا جراء استهداف مسلحي المعارضة لحاجز العنفة في درعا.
                كما أفادت لجان التنسيق المحلية بأن مسلحي المعارضة استهدفوا مواقع وآليات للجيش النظامي بمناطق متفرقة من درعا، ودارت اشتباكات بين الجيشين في بلدة البكار التي قتل فيها عدد من الجنود النظاميين.
                وقال ناشطون إن الاشتباكات لا تزال دائرة بين مسلحي المعارضة وقوات النظام في إطار معركة "قادمون" لفك الحصار عن حمص.
                إقرأ المزيد...

                منظمة حقوقية: 115 ألف قتيل خلال عامين ونصف في سوريا

                  منظمة حقوقية: 115 ألف قتيل خلال عامين ونصف في سوريا
                  لندن- الأناضول
                  قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، وهي منظمة حقوقية تتخذ من لندن مقراً لها، إن عدد القتلى خلال عامين ونصف من الصراع في سوريا وصل إلى أكثر من 115 ألف شخص، نصفهم من المدنيين.
                  وفي بيان أصدره، الاربعاء، أوضح المرصد أن من بين عدد القتلى 58604 من المدنيين بينهم 6087 طفلاً، و4079 أنثى فوق سن الثامنة عشر، و17071 من مقاتلي الكتائب التابعة للمعارضة في حين أن عدد القتلى في صفوف المنشقين عن جيش النظام وصل إلى 2176.
                  إقرأ المزيد...

                  قوات الاحتلال ترفع العلم الإسرائيلي على سور الحرم الإبراهيمي

                    قوات الاحتلال ترفع العلم الإسرائيلي على سور الحرم الإبراهيمي
                    الضفة الغربية- السبيل
                    قال رئيس سدنة الحرم الإبراهيمي في الخليل حجازي أبو اسنينة إن قوات الاحتلال الإسرائيلي رفعت العلم الإسرائيلي على سور الحرم الشريف، ونصبت خيامًا في ساحاته الخارجية.
                    وأضاف أبو اسنينة لوكالة "وفا" الرسمية أمس الأربعاء أن رفع العلم الإسرائيلي فوق الحرم الإبراهيمي ونصب الخيام في ساحاته الشرقية بمثابة اعتداء صارخ على قدسية الحرم ومكانته الدينية والتاريخية لدى المسلمين، فهو يعد رابع أقدس مسجد لدى المسلمين في العالم.
                    إقرأ المزيد...
                    الاشتراك في خدمة RSS لهذا القسم